• Wednesday, 29 May 2024
logo

PKK يستهدف حاجزاً للبيشمركة في سوران

PKK يستهدف حاجزاً للبيشمركة في سوران

أعلن رئيس أركان قوات البيشمركة، مساء اليوم الاثنين، أن مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK استهدفوا حاجزاً لقوات البيشمركة في منطقة حدودية بقضاء سوران.

وقالت رئاسة الأركان في بيان: «استهدفت مجموعة من مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK مساء اليوم، حاجزاً لقوات البيشمركة بين خليفان وبيخمى (في قضاء سوران)».

وأشار البيان إلى أن «قوات البيشمركة ردت على مصادر النيران، ووفق المعلومات الأولية فقد أسفر الهجوم عن وقوع خسائر بشرية».

ويوم السبت الماضي، استهدف مسلحو الحزب الكوردي التركي قوات البيشمركة اثناء قيامها بواجب اعتيادي في جبل متينا، دون أن يسفر الهجوم عن أية خسائر.

هذا وكان مسلحي PKK قد اعترضوا فجر 5 حزيران / يونيو الماضي، طريق قوة من البيشمركة في جبل متينا بقضاء آميدي (العمادية) (70 كم شمال محافظة دهوك) فيما كانت تؤدي واجباً سمياً.

مسلحو الحزب «نصبو كميناً» لمركبة تابعة للبيشمركة وهاجموها بصاروخ مضاد للدروع ما أدى الى استشهاد 5 مقاتلين وإصابة 6 آخرين.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أوقع هجوم لمسلحي الحزب الكوردي التركي شهيداً وعدداً من الجرحى في صفوف قوات البيشمركة ضمن حدود ناحية جمانكي التابعة لقضاء آميدي.

كما كان PKK أعلن مسؤوليته عن تفجير أنبوب تصدير النفط الخاص بإقليم كوردستان، كذلك كان قد أطلق النار على قوة مرافقة لفرق صيانة الكهرباء في الناحية نفسها، بينما الألغام التي يزرعها مسلحو الحزب توقع بين الحين والآخر ضحايا في صفوف القرويين في المناطق الحدودية داخل إقليم كوردستان.

يذكر أن الحزب الكوردي التركي يتخذ من جبال قنديل والمناطق الحدودية الوعرة داخل إقليم كوردستان معقلا له، وينشط مسلحوه في تلك المناطق ويشنون منها هجمات على الداخل التركي كما يفرضون ضرائب وإتاوات على سكان المنطقة، وتسببوا في إخلاء مئات القرى الحدودية داخل الإقليم من ساكنيها، كما ويعرقلون إيصال الخدمات لعشرات أخرى منها.

وكثيراً ما تطالب حكومة إقليم كوردستان PKK بإخلاء المناطق الحدودية التي يتواجد فيها تحاشيا لتعرض السكان والقرويين للقصف.

 

 

 

 

باسنيوز

Top