• Saturday, 13 April 2024
logo

قلق أممي من «تخصيب غير معلن» في إيران

قلق أممي من «تخصيب غير معلن» في إيران

انتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، إيران لإجرائها تغييراً غير معلن في الربط بين سلسلتي أجهزة الطرد المركزي (آي.آر6) لتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 في المائة.

ونقلت «رويترز» عن تقرير سري أرسله المدير العام لوكالة الدولية رافائيل غروسي إلى الدول الأعضاء، أنه «قلق من أن إيران أجرت تغييراً كبيراً في معلومات تصميم محطة فوردو لتخصيب الوقود متعلقاً بإنتاج اليورانيوم العالي التخصيب من دون إخطار الوكالة مسبقاً».

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي رفعت إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة في منشأة فوردو الواقعة تحت الأرض، وهي درجة نقاء قريبة من الـ90 في المائة اللازمة لاستخدام اليورانيوم في صنع الأسلحة.

إلى ذلك، أفادت مصادر إعلامية أميركية أمس، بأن القوات البحرية الفرنسية الخاصة اعترضت قبل حوالي أسبوعين شحنة أسلحة مهربة يعتقد أنها إيرانية في خليج عُمان متجهة إلى الميليشيات الحوثية في اليمن.

ونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن مسؤولين مطلعين، أن سفينة حربية فرنسية أوقفت في 15 يناير (كانون الثاني) سفينة تهريب مشتبهاً فيها قبالة الساحل اليمني، واكتشفوا بداخلها أكثر من 3000 بندقية هجومية ونصف مليون طلقة و20 صاروخاً موجهاً مضاداً للدبابات.

وبينما اعتادت البحريتان الأميركية والبريطانية إلى جانب القوات اليمنية، الإعلان عن اعتراض شحنات أسلحة مهربة، جاءت هذه العملية الفرنسية لتؤشر إلى تغير ملحوظ في سياسة باريس الأكثر هدوءاً في التعاطي مع سلوك النظام الإيراني.

 

 

الشرق الاوسط

Top