• Sunday, 21 July 2024
logo

كيف نحمي أجسامنا من الإجهاد الحراري؟... أطباء ينصحون

كيف نحمي أجسامنا من الإجهاد الحراري؟... أطباء ينصحون

يتوقع خبراء الطقس درجات حرارة أعلى من المعتاد هذا الصيف. ويشعر بعضنا بأعراض الإجهاد الحراري، خاصة من يقضون وقتا في الخارج، فماذا نعرف عنه؟ وكيفية العلاج منه؟

 

 
يحدث الإنهاك الحراري نتيجة التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة، وخاصة عندما تصحب ذلك نسبة الرطوبة والنشاط البدني الحاد.

أبرز الأعراض
ويقع الإجهاد الحراري عندما يفقد الجسم كميات زائدة من الماء والملح، عادة بسبب التعرق الشديد، ومن أعراض الإجهاد الحراري أيضاً الشعور بالضعف العام، وارتفاع ضربات القلب، والغثيان والقيء، وربما يصل الأمر إلى الإغماء.

وتتراوح الأمراض المرتبطة بالإجهاد الحراري من طفيفة إلى مهددة للحياة، وتشمل أمراض الحرارة الخفيفة الطفح الحراري، أو التورم في اليدين والقدمين، أو تشنجات العضلات، أو إغماء الحرارة، أو نوبة الإغماء بعد الوقوف لفترة طويلة.

وفي هذا السياق يقول محمد المنيسي، أستاذ الجهاز الهضمي والكبد في القصر العيني بالقاهرة، إن السبب الرئيسي في الدخول في حالة الإجهاد الحراري هو التعرض بشكل كثيف للحرارة والافتقار للرطوبة، مضيفاً أن جسم الإنسان يتأقلم على درجة الحرارة التي يعيش فيها، إذ إن سكان البلاد الحارة لديهم قدرة على التأقلم مع الحرارة أكثر من سكان البلاد الباردة.

ويضيف المنيسي لـ«الشرق الأوسط» أن الإجهاد الحراري قد يحدث في حالة عدم التعرض لأشعة الشمس، ولكن في حالة زيادة درجة الحرارة وزيادة الرطوبة، مردفاً أن أهم أعراض الإجهاد الحراري هي الإغماء وارتفاع درجات الحرارة، وقد تصل أحيانا إلى الفشل الكلوي، وربما النزيف.

فئات خطرة
ويحذر أطباء من تعرض الأطفال للإجهاد الحراري، إذ إن أجسامهم تفتقر إلى آليات التعويض، فهم يتعرقون أقل وقد لا يرطبون أجسامهم بدرجة كافية، كما تشير التوصيات الطبية إلى ضرورة تجنيب كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، مثل السكري وأمراض الكلى والقلب، وضغط الدم، وبعض أمراض الاكتئاب أشعة الشمس، بحسب المنيسي، إذ إنهم الفئات الأكثر عرضة للإجهاد الحراري.

شرب المياه وتبريد الجسم
ومع زيادة الإجهاد الحراري ينصح الأطباء بأخذ حمام بارد، وتناول السوائل لتعويض الجسم بما فقده من مياه وأملاح. وقد يحتاج الجسم إلى الدخول في بيئة باردة، وسرعة ترطيب الجسم بسرعة، مثل ركوب السيارة أو تشغيل مبرد الهواء، وشرب بعض السوائل الباردة.

وفي هذا الإطار، ينصح أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بشرب المياه والغمس في الماء؛ إذ إن جسم الإنسان يتخلص من السخونة من خلال التبخير وامتصاص الحرارة، محذراً في الوقت ذاته من تناول أي خوافض للحرارة دون الرجوع إلى طبيب في حالة الشعور بالإجهاد الحراري.

كما ينصح بأنه إذا حاول الشخص تبريد جسمه وشرب السوائل، لكن الأعراض لم تتحسن خلال نصف ساعة أو أنها تزداد سوءاً، بضرورة التوجه إلى المستشفى.

حماية الجلد
ويطالب أطباء بتجنب ممارسة الرياضة في الجو الحار، وارتداء ملابس فضفاضة ذات ألوان فاتحة تمتص حرارة أقل وتساعد في الحفاظ على برودة جسمك. وفي هذا السياق، تنصح اختصاصية الأمراض الجلدية نورا سعيد بتجنب أشعة الشمس من الصباح، واستخدام واقي الشمس، مضيفة لـ«الشرق الأوسط» أن استخدم واقي الشمس الأمثل يكون كل من 3 إلى 4 ساعات حتى في الظل؛ تجنباً لأضرار الأشعة التي تخرج حتى من الإضاءة داخلياً.

كما تنصح الاختصاصية بشرب المياه، مع تزايد حرارة فصل الصيف، بمعدل لا يقل عن 4 لترات يومياً، بخلاف العصائر، إضافة إلى تناول الخضراوات والفاكهة التي تساعد في تبريد الجسم مثل الخضراوات، وتردف أنه من المهم تجنب المأكولات الحريفة مثل الشطة.

 

 

 

الشرق الاوسط

Top