• Sunday, 26 May 2024
logo

خبيرة تكشف فوائد ومخاطر النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة

خبيرة تكشف فوائد ومخاطر النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة

اكتسب النظام الغذائي للفاكهة، وهو فرع من نمط الحياة النباتي، اهتماما لالتزامه الصارم باستهلاك الفاكهة في المقام الأول.

وإذ يروج المدافعون عن هذا النظام الغذائي لفوائده الصحية المحتملة، يثير المنتقدون مخاوف بشأن كفايته الغذائية والمخاطر المحتملة.

من أجل ذلك تسلط الدكتورة بوجا راستوجي العميد المساعد الأستاذ رئيس قسم الطب الشرعي وعلم السموم بكلية شاردا للعلوم الطبية والأبحاث بعض الضوء على النظام الغذائي للفاكهة وفوائده الصحية ومخاطره. وفق ما ذكر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

ما هو النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة؟
نظام الفاكهة الغذائي، المعروف أيضًا باسم «حمية الفاكهة»، هو شكل مقيد للغاية من النظام النباتي الذي يركز على استهلاك الفواكه النيئة. حيث يمتنع متبعو هذا النظام عن تناول جميع المنتجات الحيوانية، بما في ذلك منتجات الألبان، ويعتمدون في الغالب على الفواكه لتلبية احتياجاتهم الغذائية.

 
وفي حين يمكن أيضًا تضمين الخضروات والفواكه المجففة والمكسرات والبذور باعتدال، إلا أنه عادة ما يتم تجنب الحبوب والبقوليات والدرنات أو الحد منها. حيث ان المبدأ الأساسي للنظام الغذائي للفاكهة هو استهلاك الأطعمة في حالتها الطبيعية، مع جزء كبير من السعرات الحرارية اليومية المستمدة من الفواكه النيئة.

الفوائد الصحية لنظام الفواكه الغذائي:
1. غني بالمواد المغذية
الفواكه مليئة بالفيتامينات الأساسية والمعادن ومضادات الأكسدة والمغذيات النباتية الحيوية للصحة العامة والرفاهية.

2. محتوى عال من الألياف
تعتبر الفواكه مصدرًا ممتازًا للألياف الغذائية، وتعزز صحة الجهاز الهضمي، وتنظم حركات الأمعاء، وتساعد في إدارة الوزن من خلال تعزيز الشبع.

3. الترطيب
تحتوي العديد من الفواكه على نسبة عالية من الماء، ما يساهم في مستويات الترطيب العامة في الجسم.

ويعد البقاء رطبًا بشكل كافٍ أمرًا ضروريًا لمختلف وظائف الجسم، بما في ذلك تنظيم درجة الحرارة ونقل العناصر الغذائية.

المخاطر المرتبطة بنظام الفواكه الغذائي:
1. نقص التغذية
في حين أن الفواكه توفر مجموعة من العناصر الغذائية، فإن الاعتماد عليها فقط في الغذاء يمكن أن يؤدي إلى نقص في العناصر الغذائية الأساسية مثل البروتين والكالسيوم والحديد وفيتامين (ب 12) وأحماض أوميغا 3 الدهنية.

2. عدم تناول كمية كافية من البروتين
تحتوي الفواكه على نسبة منخفضة نسبيًا من البروتين مقارنة بالمجموعات الغذائية الأخرى مثل البقوليات والحبوب. إذ يمكن أن يؤدي تناول البروتين غير الكافي إلى إضعاف صيانة العضلات ووظيفة المناعة والصحة العامة.

3. عدم توازن مستويات السكر في الدم
يمكن أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة من الفواكه، خاصة تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات الطبيعية، إلى تقلبات بمستويات السكر في الدم، ما قد يؤدي إلى تفاقم مقاومة الأنسولين وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري.

4. مخاوف متعلقة بصحة الأسنان
يمكن أن تساهم السكريات الطبيعية الموجودة في الفواكه في تآكل الأسنان وتسوسها إذا لم يتم الحفاظ على ممارسات نظافة الفم المناسبة.

5. مشاكل في الجهاز الهضمي
قد يعاني بعض الأفراد من عدم الراحة في الجهاز الهضمي، مثل الانتفاخ أو الغازات أو الإسهال، عند الانتقال إلى نظام غذائي يعتمد على الفاكهة بسبب محتواه العالي من الألياف والزيادة السريعة في استهلاك الفاكهة.

من الضروري التعامل مع نظام الفاكهة الغذائي بحذر وانتباه، وضمان تلبية الاحتياجات الغذائية من خلال التخطيط الدقيق وتنويع مصادر الغذاء.

كما أنه من المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية أو اختصاصي تغذية مسجل قبل الشروع في أي نظام غذائي مقيد، خاصة للأفراد الذين يعانون من حالات طبية موجودة مسبقًا أو مخاوف غذائية.

وفي حين أن نظام الفاكهة الغذائي يقدم فوائد صحية محتملة مثل الأطعمة الغنية بالمغذيات والترطيب، إلّا انه يشكل أيضًا مشاكل صحية. لذا يجب على ممارسي هذا النظام إعطاء الأولوية لتناول كمية كافية من العناصر الغذائية، ومراقبة صحتهم عن كثب، وطلب التوجيه المهني للتخفيف من المخاطر المحتملة.

وكما هو الحال مع أي نظام غذائي، يعد التوازن والاعتدال والاعتبارات الفردية أمرًا أساسيًا لتعزيز الصحة العامة والرفاهية.

 

 

 

الشرق الاوسط

Top