• Friday, 12 April 2024
logo

العراق وأميركا... غرام وانتقام

العراق وأميركا... غرام وانتقام

مشاري الذايدي

 

قبل أيام، رفع 100 نائب ونائبة من الجماعات الشيعية «الولائية» مشروعَ قرارٍ بإخراج القوات الأميركية بالكامل من العراق. وأحال رئيس مجلس النواب بالنيابة، محسن المندلاوي، هذا الطلب إلى لجنتي «القانونية، والأمن والدفاع».

الجلسة عُقدت في ظل مقاطعة نواب التكتلات السنية والكوردية بل عشرات النواب الشيعة أيضاً، هذه الجلسة.

مع ذلك انصبّ «هجوم» القوى العراقية الموالية لـ«الحرس الثوري» الإيراني على القوى السياسية السنيّة والكوردية في المجلس!

كتائب «حزب الله» العراقي المصنفة على قوائم الإرهاب الأميركية، أصدرت بياناً بشأن ذلك قالت فيه إن ذلك سيكون «عاملاً إضافياً ودافعاً يحفّزنا على العمل الجاد لتحرير القرار السياسي»، متهمةً مخالفيها بالعمالة لإسرائيل وأميركا... كما عوّدنا القاموس الإيراني وتوابعه.

حنان الفتلاوي، المتحدثة باسم تحالف «نبني» الذي هو من أبرز الكتل الشيعية الموالية لـ«الحرس الثوري» الإيراني، قالت عن غياب الكتل السنية والكوردية عن جلسة البرلمان، في حسابها على منصة «إكس»: «هل قضية سيادة العراق هي قضية تخص الشيعة فقط؟».

تحالف «القيادة» الذي قاطعت كتلته جلسة البرلمان هذه، مثل الكتل الكوردية، يضم حزبي «السيادة»، و«تقدم»، يملك الأغلبية السنية داخل البرلمان العراقي.

بالنسبة إلى المقاطعة السنية فدافعها الأساسي خشية السنة من أن ترك العراق لقوة أجنبية وحيدة، وهي إيران، يعني مزيداً من إضعاف السنة والاستبداد الشيعي (بالمعنى الإيراني للتشيّع).

نفس الأمر بالنسبة إلى القوى الكوردية الخائفة على خسارة كيانها الكوردي واستقلالها القومي، فضلاً عن الخوف من عودة «داعش» وفق البرلماني العراقي الكوردي عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني، صبحي صباح، الذي ذكر لـ«الحرة نيوز» أن سبب رفض الكورد مشروع الانسحاب الأميركي، حسب رغبة نواب الجماعات الشيعية «الولائية»، أن العراق «ما زال يعاني عدم الاستقرار، وخطر تنظيم داعش لا يزال قائماً، وبخاصة في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم».

إحسان الشمري، رئيس مركز التفكير السياسي في العراق، أكد لـ«الحرة نيوز» أن القوى الكوردية والسنية توجه رسائل متعددة الأبعاد إلى «الإطار الحاكم والفصائل المسلحة وإيران».

وقال الشمري: «إن «القضية سلكت مساراً طائفياً بعد الاتهامات التي تطول القوى الكوردية والسنية والحديث عن تخوين لها».

المفارقة في هذا الجدل العراقي الساخن وحملات التخوين الولائية السليمانية (نسبةً إلى قاسم سليماني) ضد السنة والكورد، أن الصورة كانت معكوسة، على الأقل في الجانب السني العربي، بُعيد إسقاط نظام صدام حسين على يد الجيش الأميركي عام 2003 حين كانت أحزاب شيعية ولائية في كنف العسكر الأميركي، بينما كان السنة، بعثاً ثم قاعدة زرقاوية، ضد الأميركي من اليوم الأول، ويتهمون ساسة العراق حينها، بخاصة أحزاب وكيانات كالدعوة والمجلس، بأنهم أدوات المحتل الأميركي.

وقتها كانت «مصلحة» معارضات لندن وسوريا وغيرهما انتصار الأميركي وانكسار النظام الصدامي، اليوم: مصلحة إيران هي الاستفراد بالعراق وإلحاقه بالقرار الإيراني، لذلك صار محرِّر الأمس بنظرهم، محتل اليوم، والعكس بالعكس لدى السنة!

لا شيء ثابتاً في السياسة، فقط المصالح، والتحول والتحور معها، هو الثابت.

قصة مصالح أو تخيُّل هذه المصالح؛ مصلحة النفوذ، أو حتى مصلحة مجرد البقاء وعدم الفناء، وليست شعارات يُبتز الآخر بها... وكان الله بالسر عليماً أيها الحذق الفهيم.

 

 

 

باسنيوز

Top