• Friday, 12 April 2024
logo

كوردية من بين 100 إمرأة مؤثرة وملهمة بالعالم لعام 2023

كوردية من بين 100 إمرأة مؤثرة وملهمة بالعالم لعام 2023

كشفت شبكة BBC مؤخراً ، عن قائمتها التي تضم 100 امرأة ملهمة ومؤثرة من جميع أنحاء العالم، لسنة 2023.

وتضمّ القائمة نساء من مختلف مناطق العالم ، ومن مختلف الأصول ، من بينهن المهندسة الكوردية باسمة عبد الرحمن وهي من مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

وفي عام سيطرت فيه الحروب والحرارة الشديدة وحرائق الغابات والفيضانات وغيرها من الكوارث الطبيعية على عناوين الأخبار، تسلط القائمة الضوء أيضاً على النساء اللواتي يعملن لمساعدة مجتمعاتهن على التصدّي لتغيّر المناخ واتخاذ الإجراءات اللازمة للتكيف مع آثاره.

ورائدة الأعمال الكوردية المهندسة باسمة عبد الرحمن ، مؤسِسة شركة KESK (تعني أخضر باللغة الكوردية) وهي أول مبادرة للأبنية الخضراء في إقليم كوردستان والعراق.

وتعمل KESK على الربط بين تقنيات الطاقة الخضراء والحوسبة السحابية لبناء مشاريع طاقة بديلة. وقد بدأت عملياتها في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 وهي تقدم خدمات هندسة الطاقة الخضراء، ومنتجات الطاقة الشمسية الذكية، وخدمات المراقبة عن بعد للعملاء مثل الحكومات وشركات النفط والغاز والمنظمات الدولية بالإضافة إلى العملاء الأفراد من مختلف المناطق.

و وُلدت فكرة إنشاء KESK عندما قررت باسمة العودة إلى مسقط رأسها في مدينة أربيل بعد حصولها على درجة الماجستير في الهندسة الإنشائية بالولايات المتحدة الأمريكية. وتقول باسمة في هذا السياق:عندما كنت أدرس للحصول على درجة الماجستير، أدركت أن لدي شغفًا كبيرًا بحماية البيئة والتخفيف من آثار تغير المناخ ، وأردت أن أفعل شيئًا متعلقًا بها.وتضيف ، ما زلت أذكر الحماس الذي شعرت به عندما سمعت للمرة الأولى عن المباني الخضراء، ما دفعني إلى دراسة تخصص الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (ليد) وحصلت على شهادة اعتماد “ليد” من المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء، ما يعني أنه بإمكاني اعتماد أو تشييد مبانٍ جديدة لتلبية معايير المباني الخضراء.وتتابع ، عندما أردت القيام بذلك في بلدي الأم ، لم يرغب أحد في الاستثمار في المباني الخضراء ، ولم يؤمن أحد بهذا المفهوم . ووصلت إلى مرحلة أدركت خلالها أنه ربما يتعين أن أكون أنا الشخص الذي يفعل ذلك. وفي العام 2018 أسست الشركة كشركة استشارية للمباني الخضراء”.

وتضيف باسمة: “كوني امرأة، كان هناك تصور بأنني لن أكون قادرة على التعامل مع تحديات إدارة شركة في هذا المجال. وأصبحت الأمور أسهل قليلاً عندما وجدت أول من آمن بالمشروع – العميل الأول. كان من الصعب بالنسبة لي أيضًا أن أجمع فريقًا يؤمن برؤيتي ويتبع خطتي ، خاصة عند متخصصين ذكور ، لم يستطع بعضهم تحمل فكرة العمل لدى امرأة، وهذا أمر مؤسف “.

وتمضي ، بالقول “عندما انتشرت جائحة كوفيد 19، كان علينا مراجعة احتياجاتنا الفورية. وعندها أدركنا أن خدمات المباني الخضراء مثالية للعملاء الدوليين، ولكن لا يمكن تبنيها على الفور من قبل الجمهور العام. وقد شملت معظم الطلبات، التي كنا نتلقاها من العملاء، مساعدتهم في حلول الطاقة الشمسية. لذلك، بدأنا في التحول إلى شركة حلول خضراء وقدمنا للسوق مكيفات هواء شمسية لأن لدينا مشكلة كهرباء كبيرة في العراق.

 

 

 

باسنيوز

Top