• Saturday, 13 April 2024
logo

ما قاله زيباري قبل عام ... لا شراكة توحي بعراق القادم‎‎

ما قاله زيباري قبل عام ... لا شراكة توحي بعراق القادم‎‎

مهند محمود شوقي

 

قبل عام بتاريخ اليوم تقريبا إذا تتذكرون ... قالها هوشيار زيباري عندما استبعدوه ظلما واجحافا وخوفا من وجوده في دولتهم أو في حكومة السوداني لاحقا ! انتهى شيء يوحي بشراكة في العراق ... والقادم لن يكون افضل للعراق !!!... لا يبدو بأن ما طرحه زيباري كان بعيدا عن الواقع الذي نعيشه اليوم ... في ظل تخبط واضح لشكل ودولة الشركاء في العراق ... هو قرأ المستقبل قبل أن يكون ... ولهذه الأسباب قلتها مرارا وأقولها لا بديل عن زيباري في بغداد .... كيف ما كان شكل الحضور والتمثيل لأن القضية العربية الكوردية تحتاج إلى ثقة تتمثل في من هو مؤهل لها ... وعندما ضربوا حقوق الكورد في ترشيح زيباري وأبعدوه ... ضربوا بعده كل الأعراف السياسية والاتفاقات ضمن مشروع ما يعرف بالشراكة في الوطن .

الكتاب كان معلوم من عنوانه وقد قرأه زيباري لكن البعض لا يجيد فهم العبارة ... وبهذا الحال أعيدها: لن يبنى عراق القادم والشكوك وعدم الثقة والاستبعاد عنوانها ... لا بل بهذا التمثيل الضعيف الحضور في بغداد لن نرى قادما يوحي بتفاؤل لحل المشاكل ما بين بغداد وأربيل ...والتي كان آخرها فيما يتعلق بقرار المحكمة الاتحادية الذي تعلق بقوت الشعب في إقليم كوردستان وحرم الموظفين أبسط حقوقهم وهي رواتبهم !

 

 

باسنيوز

Top