• Sunday, 21 July 2024
logo

القلق في الطفولة يدفع إلى التعاطي المبكر للمخدرات خلال المراهقة

القلق في الطفولة يدفع إلى التعاطي المبكر للمخدرات خلال المراهقة

كشفت دراسة حديثة عُرضت بداية شهر يونيو (حزيران) من العام الحالي في «الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء (Endocrine Society's annual meeting in Boston)» في بوسطن بالولايات المتحدة، عن الارتباط الوثيق بين حدوث القلق في الطفولة والإقدام على تعاطي المخدرات في وقت مبكر من العمر في بداية فترة المراهقة بين 12 و13 عاماً.

 المخدرات سبب وفاة المراهقين
ولهذه الدراسة أهمية خاصة؛ لأن استخدام المخدرات يُعد من أهم أسباب وفيات المراهقين في الولايات المتحدة سواء بشكل مباشر بالجرعات الزائدة، أو بشكل غير مباشر نتيجة للمشكلات العصبية والنفسية والجرائم المرتبطة باستخدامها، خصوصاً بعد تقنين بيعها بشكل رسمي.

الاعتداءات وتوتر الطفولة
وقال الباحثون من جامعة تشارلز آر. دريو للطب والعلوم في لوس أنجليس Charles R. Drew University of Medicine & Science، إن الأحداث المأساوية مثل سوء المعاملة، والإهمال، والاعتداء الجسدي والجنسي على الأطفال، التي تسبب القلق والتوتر في الطفولة كانت الدافع الرئيسي لتعاطي المخدرات بين المراهقين الذكور، بينما لعب البلوغ المبكر (early puberty) للفتيات دوراً إضافياً لتعاطي المخدرات بجانب التوتر والضغوط البيئية.

وعلى وجه التقريب عانى نحو 20 في المائة من المراهقين في الولايات المتحدة من ضغوط الحياة المبكرة في مرحلة ما من حياتهم، وهو الأمر الذي يدفعهم لتجربة المواد المخدرة.

المخدرات في سن مبكرة
من المعروف أن البدء في تعاطي المخدرات في سن مبكرة يرتبط بـ«اضطراب تعاطي المخدرات» الأكثر خطورة في مرحلة البلوغ، ولذلك قام الباحثون بتقييم الفروق بين الجنسين بالنسبة لتأثير البلوغ والضغوط النفسية في تعاطي المواد المخدرة بأنواعها المختلفة (الكحول والنيكوتين والقنب في سن 13 عاماً).

وعكفوا على تحليل بيانات ما يزيد على 6 آلاف مراهق من الذكور والإناث كانوا مشاركين في دراسة لرصد التطور الإدراكي للمخ (Adolescent Brain Cognitive Development) كانت أعمارهم تتراوح بين 9 و10 سنوات عندما بدأت الدراسة. وأوضحت النتائج أن التعرض للضغوط في وقت مبكر من الحياة أدى إلى زيادة احتمالية تعاطي المخدرات في وقت مبكر بالنسبة للذكور بنسبة من 9 إلى 18 في المائة، وللإناث بنسبة 13 إلى 20 في المائة.

ضغوط البيئة والصدمات
تم تقسيم أنواع الضغوط المختلفة وتأثيرها في تجربة المواد المختلفة لكل جنس. وعلى سبيل المثال كانت الضغوط البيئية المحيطة بالطفل السبب في زيادة احتمالية تجربة التدخين المبكر للنيكوتين ونبات القنب بين الإناث بنسب تراوحت بين 15 و24 في المائة، بينما كان القلق الناتج عن الصدمات المختلفة مسؤولاً عن زيادة احتمالية التدخين في الذكور بنسبة أقل قليلاً من الفتيات. وقال الباحثون إن السبب في ذلك ربما يكون راجعاً لتجربة البلوغ المبكرة التي أصبحت تمثل ظاهرة في الوقت الحالي في الفتيات وبعض الإناث يصلن للبلوغ قبل عمر الرابعة في بعض الأحيان.

مشكلات الفتيات
أكد الباحثون ضرورة التعامل بجدية مع المشكلات النفسية المبكرة للأطفال لتلافي خطورة الإدمان وتعاطي المواد المخدرة المختلفة، وركزوا على ضرورة الاهتمام بالضغوط النفسية التي تصاحب البلوغ المبكر لدى الفتيات، والتعامل معها بحساسية كبيرة، واللجوء للمشورة الطبية العضوية والنفسية؛ لأن التغيرات الهرمونية والنفسية المصاحبة للبلوغ التي تحدث في جسد الطفلة الصغيرة تسبب لها ارتباكاً شديداً يجعلها تلجأ إلى تجربة مواد مختلفة خاصة بالبالغين لمحاولة التغلب على مشكلاتها النفسية.

وأخيراً، حذر الباحثون من خطورة استمرار بيع المخدرات للشباب بشكل قانوني إلا للأغراض الطبية التي تستلزم العلاج بالمسكنات القوية ومخدرات الألم، أو التي تحفّز الأعصاب لأن المراهق الذي يتعاطى المخدرات أكثر احتمالية للإصابة بالأمراض العقلية والذهان بنحو 11 ضعف المراهق العادي، ويجب على الآباء أن يراعوا الاحتياجات النفسية لأطفالهم في عمر مبكر حتى يتمكنوا من حمايتهم من خطر الإدمان.

 

 

 

الشرق الاوسط

Top