• Sunday, 26 May 2024
logo

مستشار السوداني : نسعى لحل الخلافات مع إقليم كوردستان خلال الحكومة الحالية وعدم ترحيلها

مستشار السوداني : نسعى لحل الخلافات مع إقليم كوردستان خلال الحكومة الحالية وعدم ترحيلها

أكد سبهان ملا جياد المستشار السياسي لرئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، أن العلاقة مع أميركا مهمة وضرورية وهي ليست بالحديثة، وإنما "تربطنا" علاقة بها منذ 20 عاما وتوجت بوجود التحالف الدولي منذ عام 2014.
 
وقال ملا جياد :إن التحالف الدولي لا يزال حتى اليوم على أرض العراق متعاونا مع الحكومة العراقية في صد هجمات الإرهاب، لكن وبعد أن استطاع العراق أن يمتلك خيوط السيادة بشكل جيد في هذه المرحلة، حيث بات هناك استقرارا أمنيا رائعا، وتعاونا سياسيا، إذ تمتلك الحكومة الحالية رافعة سياسية كبيرة من كل القوى السياسية التي تكاد تشكل أكثر من ثلثي أو ثلاثة أربع أعضاء مجلس النواب".
 
ومن هذه المنطلقات وفي هذا التوقيت الدقيق يحاول العراق ترتيب العلاقة مجددا من خلال اتفاقية الإطار الستراتيجي الشاملة والموقعة في عام 2008"، مبينا أن هذه الاتفاقية
موقعة من نفس الإدارة الأميركية الحالية، حيث كانت إدارة الحزب الديمقراطي الأمريكي في عام 2008، وكان بايدن حينها نائبا للرئيس، بالتالي لا توجد معرقلات لترجمة هذه الاتفاقية، أضاف ملا جياد.
 
وبشأن المشكلات بين بغداد وأربيل، أشار مستشار السوداني إلى أنها "خلافات سهلة وحلها يكون في بغداد وأربيل، أي حلها في العراق"، مشيرا إلى أن "الزيارة الأخيرة التي قام بها
رئيس إقليم يجيرفان بارزاني إلى بغداد، ولقائه مع دولة رئيس الوزراء، كانت موفقة وفيها التمهيد لحل هذه الخلافات".
 
وتابع أنه "على الطرفين المكاشفة والمصارحة، وإن كان من خلال الحاضن السياسي الذي يجمعهما، وهو اتلاف إدارة الدولة أو كان من خلال العلاقات الثنائية أو التفاوض الثنائي بين الحكومتين، حكومة المركز وحكومة إقليم كوردستان".
 
ولفت إلى أن هذه المشكلات بين الحكومتين بدأت تظهر اليوم بسبب أن الحكومات السابقة كانت قد رحلتها ولم تقف عندها في ذلك الوقت، واليوم من المطلوب أن تفتح الملفات بين الحكومتين على مصاريعها وتوضع على الطاولة"، مشيرا إلى أن "الطرفين عراقيين والطرفين متوافقين في أغلب المسائل، لذا تبقى قضايا قد تكون مهنية فنية، والمهم أن هناك سقف يحكم العلاقة، هو سقف الدستور، وتحت هذا سقف يفترض أن تحل جميع الخلافات".
 
وأكد أن "أغلب القوى السياسية الموجودة في الساحة حريصة على إدامة العلاقة بين الإقليم والحكومة المركزية، وعلى تطوير هذه العلاقة وحل الخلافات في ظل هذه الحكومة، إذ لا نفضل ترحيلها إلى حكومات قادمة أخرى".
 
ودعا مستشار السوداني من وصفهم بـ "الأخوة" في إقليم كوردستان ورئاسة الإقليم، أن يركزوا على حلها في ظل هذه الحكومة وأن لا ترحل إلى حكومات قادمة، مشددا على أن "الترحيل في هذا الجانب  سيؤدي إلى تراكم للمشاكل".
 
وبشأن مسألة تصدير استئناف تصدير النفط من إقليم كوردستان، يعتقد ملا جياد، أن "الحكومة المركزية هي بأمس الحاجة لتصدير نفط إقليم كوردستان، بالتالي يفترض التفاهم على هذا داخل العراق".
 

 

 

 

روداو

Top