• Wednesday, 24 April 2024
logo

ترمب يشبّه متاعبه القضائية بالاضطهاد الذي تعرّض له نافالني

ترمب يشبّه متاعبه القضائية بالاضطهاد الذي تعرّض له نافالني

شبّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، أمس (الثلاثاء)، المتاعب القضائية التي يواجهها في المحاكم بالاضطهاد الذي تعرّض له المعارض الروسي أليكسي نافالني، قبل وفاته المفاجئة في سجنه الأسبوع الماضي.

لكن رغم ذلك، رفض المرشح المحتمل عن الحزب الجمهوري في انتخابات عام 2024 الرئاسية توجيه أي انتقاد للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن وفاة نافالني الغامضة، وذلك خلال لقاء «تاون هول» بحضور ناخبين في ساوث كارولاينا بثته شبكة «فوكس نيوز»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتوفي نافالني عن عمر ناهز 47 عاماً في أحد سجون القطب الشمالي، ما سبب صدمة للمعارضة الروسية في المنفى، وكذلك الغرب الذي حمّل قادته -وبينهم الرئيس الأميركي جو بايدن- المسؤولية على الكرملين.

وانتقد ترمب خلال المقابلة تغريمه من قبل محكمة في نيويورك 355 مليون دولار في قضية احتيال، قائلاً: «إنه شكل من أشكال ما تعرض له نافالني». وأضاف: «إنه شكل من أشكال الشيوعية أو الفاشية».

 
وعلى الرغم من إلحاح المذيعة لورا إنغراهام مضيفة اللقاء الذي استمر ساعة، تجنب ترمب ذكر بوتين عند سؤاله عن نافالني؛ لكنه أعرب عن أسفه «للحالة المحزنة جداً».

وقال: «لقد كان رجلاً شجاعاً جداً لأنه عاد. كان بإمكانه البقاء بعيداً، وبصراحة، ربما كان من الأفضل له كثيراً البقاء بعيداً والتحدث من خارج البلاد».

وأضاف ترمب: «هذا يحدث في بلادنا أيضاً. نحن نتحول إلى دولة شيوعية بطرق عدة».

وقال: «لدي 8 أو 9 محاكمات، كل ذلك بسبب أنني أعمل في السياسة»، متابعاً: «لو كنت أخسر في استطلاعات الرأي، لما تحدثوا عني حتى، ولما كانت ستُفرض عليّ غرامات قانونية».

وبالإضافة إلى قضية الاحتيال المدنية في نيويورك، يواجه ترمب 91 تهمة جنائية، بينها تهم تتعلق بالتدخل لقلب نتيجة الانتخابات الرئاسية التي خسرها أمام بايدن عام 2020.

واستغل ترمب في اللقاء مشكلاته القانونية كطريقة لإثارة مؤيديه، مدعياً أن القضايا ضده في المحاكم «مجرد وسيلة لإيذائي في الانتخابات».

وطالما اعتمد ترمب الليونة مع روسيا، حتى أنه في بعض الأحيان أعرب بشكل صريح عن إعجابه ببوتين، ووصفه بأنه «عبقري».

وفي وقت سابق هذا الشهر، عرقل ترمب مشروع قانون كان من شأن إقراره أن يوفر مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية لأوكرانيا، بعد أن طلب من النواب الجمهوريين في الكونغرس التصويت ضد التشريع.

كما فاجأ الحلفاء الغربيين مؤخراً بعد أن صرّح أنه «سيشجع» روسيا على مهاجمة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي التي لا تسدد التزاماتها المالية.

 

 

 

الشرق الاوسط

Top