• Wednesday, 29 May 2024
logo

نيللي كريم تعد فوزها بإحدى جوائز «جوي أووردز» مفاجأة جميلة غير متوقعة

نيللي كريم تعد فوزها بإحدى جوائز «جوي أووردز» مفاجأة جميلة غير متوقعة

قالت الفنانة نيللي كريم إن فوزها بجائزة «جوي أووردز» للممثلة المفضلة عن فئة السينما يعد من أجمل المفاجآت التي حدثت لها أخيراً، مؤكدة أنها لم تتوقعها، كما أن فوزها عن فيلم «فوي فوي فوي» مفاجأة أخرى؛ لأنها لم تؤد فيه دوراً كبيراً، وعدّت نيللي الجائزة تعويضاً كبيراً لتعرضها لهجوم من البعض لمشاركتها في هذا العمل.

وأضافت نيللي  أنها بدأت تصوير مسلسلها الرمضاني «فراولة» الذي تدور أحداثه في 15 حلقة فقط، وعبرت الفنانة المصرية عن سعادتها بنجاح مسرحية «السندباد» التي قدمتها مع الفنان كريم عبد العزيز بموسم الرياض، مشيرة إلى أن عروضها ستتواصل بجدة وعدة مدن سعودية أخرى.

وترشحت نيللي أمام ثلاث ممثلات هن السعودية إلهام علي، والمصرية أمينة خليل، والكويتية سعاد العبد الله، ولم تتوقع أن تكون الجائزة من نصيبها مثلما تقول: «كنت أعلم بالطبع أنني إحدى المرشحات للجائزة، لكنني لم أتوقع فوزي بها، لأنني لم أقدم دوراً كبيراً في الفيلم رغم اعتزازي كثيراً به، فقد أعجبت للغاية بفكرته، ولم أنظر لحجم دوري تشجيعاً لعمل سينمائي مميز ومخرج أثق به وأشكره على اختياري بهذا العمل وهو عمر هلال، وقد كان رهاني على الفيلم ككل وليس على دوري، وكسبت الرهان لأنه نجح نجاحاً كبيراً في عروضه الجماهيرية بمصر وكل الدول العربية، والناس أحبته، وترشحه للأوسكار يؤكد تميزه».

 وتكشف نيللي عن موقف تعرضت له بسبب «فوي فوي فوي»، قائلة: «لقد وجه البعض اللوم لي لمشاركتي به، بسبب صغر مساحة دوري به، وهو أمر ضايقني لكن لم تهتز قناعاتي بالعمل، وجاءت الجائزة فشعرت بأنها تعويض من الله، وهي تعكس تقديراً ومحبة؛ لأنها جائزة بتصويت الجمهور الذي أتوجه له بالشكر، ولمهرجان كبير مثل (جوي أووردز)، وكنت سعيدة أن أقف على المسرح الذي وقف عليه النجم الكبير أنتوني هوبكنز ونجوم السينما العالمية والعربية».

وتبدي نيللي سعادتها بالفوز مع تكريم الفنانة الكبيرة نجاة: «كان أروع ما حدث ظهور الفنانة الكبيرة على المسرح بعد غياب طويل، لقد التهبت أيدينا بالتصفيق لهذه المفاجأة المذهلة، وكذلك لتكريم النجم الكبير عادل إمام، والفنانة إسعاد يونس، مثلما أسعدني فوز الفنان كريم عبد العزيز بجائزة الممثل المفضل عن فئة السينما لأنه يستحق، فهو يجتهد كثيراً ويبحث طويلاً لتقديم أعمال مميزة، وفيلمه (بيت الروبي) نجح بشكل مبهر».

وكانت نيللي قد عادت للمسرح خلال موسم الرياض، حيث لعبت بطولة مسرحية «السندباد» أمام كريم عبد العزيز، وهو العرض الوحيد الذي تم مده لعدة أيام وسوف يواصل في مدن سعودية أخرى، مثلما تؤكد نيللي: «استمتعت كثيراً بهذا العرض الذي جمع بين الدراما والكوميديا والغناء والاستعراض، وأقبل عليه الجمهور السعودي، لذا تقرر مد عرضه لعشرة أيام أخرى، والحقيقة أننا بذلنا فيه جهداً وأجرينا بروفات عديدة بما يليق بالعمل المسرحي، وتعاملنا معه بإخلاص شديد، لذا جاءت النتيجة في صفنا، لهذا أتعجب من بعض من يقدمون عروضاً ولا يهتمون بها، ففي ضوء الميزانية الممنوحة للعرض يمكن تطويعها لعمل مسرحي جيد بإتقان وإخلاص، وهذا هو ما أؤمن به في كل عمل فني».

 تعترف نيللي بأن الدراما التلفزيونية أخذتها من السينما، لكن الأزمة تراها في القصة، وعدم عثورها على قصص جيدة؛ لأن الكتابة في رأيها هي أهم ما يجذبها في العمل الفني، ولهذا رحبت بفيلم «ع الزيرو» أمام محمد رمضان لقصته الإنسانية المؤثرة.

 كما تصور نيللي عملاً سينمائياً جديداً تقول عنه: «فيلم (هابي بيرث داي) يتبقى لي 5 أيام وأنتهي من تصويره، وهو من إخراج سارة الجوهري في أول أفلامها كمخرجة، أعجبتني قصته كما أن الشخصية لم أقدمها من قبل».

وحول عملها مع مخرجين جدد تقول: «عملت كثيراً مع مخرجين في تجاربهم الأولى، وأتحمس لأنهم لا بد أن يحصلوا على فرصتهم كاملة، هذا أمر مهم لاستمرار الفن وظهور المواهب الجديدة، وقد عشنا جميعاً ظروف أول مرة بكل حماسها ومخاوفها».
  
وتخوض نيللي كريم سباق رمضان الدرامي بمسلسل «فراولة» الذي بدأت تصويره قبل أيام، وهو مكون من 15 حلقة على عكس أعمالها الرمضانية السابقة بحلقاتها الـ30، ويعرض المسلسل لرحلة صعود امرأة، وهو دراما اجتماعية كوميدية ويتضمن عدة قصص.

وتقول عن هذه التجربة: «واثقة في النجاح لوجود كاتب متميز جداً كمحمد سليمان عبد المالك، ومخرج حساس يهتم بالتفاصيل مثل محمد علي الذي قدمت معه أحد الأفلام التي أحبها (بشتري راجل)، وموضوع جذاب يشاركني بطولته أحمد فهيم وصدقي صخر وشيماء سيف وعلا رشدي؛ معتبرة أن 15 حلقة تعد أسهل في الكتابة وأسرع في التصوير، وقد سبق لي وعملت مسلسلات قصيرة من بينها (ليه لأ 3)، و(روز وليلى) الذي يعرض حالياً على منصة (شاهد)».

  وتقول نيللي إن «الانتقادات التي طالت مسلسل (روز وليلى) طبيعية، لأن كاتبه ومخرجه إنجليزيان، فلا بد أن يعيبوه، غير أنني أقيس النجاح على نحو مختلف؛ من خلال آراء الناس العادية الذين ألتقيهم بالصدفة ويعبرون عن إعجابهم بالمسلسل ومواقفه الكوميدية الضاحكة التي تجمعني وحبيبتي الجميلة يسرا، وأستفيد بالآراء النقدية إذا جاءت عن حق، وأتطلع دائماً لأقدم أعمالاً تبقى في ذاكرة الناس».

وحول مشاركة زوجها الفنان هشام عاشور في المسلسل تضحك قائلة: «هشام يؤدي دور زوجي الذي ليس له حظ في العمل، والزوجة هي التي تدير البيت، وهشام يغامر دائماً بالظهور في (كاركترات صعبة) يفاجئ بها الجمهور، ويدرك مسبقاً أنه سيتعرض للهجوم حين يعمل معي».

 

 

 

القاهرة : انتصار دردير - الشرق الأوسط

Top