• Thursday, 22 February 2024
logo

لماذا لا نتذكر أيام طفولتنا المبكرة؟ علماء يجيبون

لماذا لا نتذكر أيام طفولتنا المبكرة؟ علماء يجيبون

هي ظاهرة تعرف باسم «فقدان الذاكرة عند الأطفال»، حيث لا يوجد واحد منا تقريبا تذكر طفولته المبكرة جدا. فلماذا نميل إلى نسيان هذه الذكريات المبكرة جدا؟

من المحتمل أن يكون ذلك لأن أدمغتنا في هذا العمر لا تعمل بعد بطريقة تجمع المعلومات في الأنماط العصبية المعقدة التي نعرفّها باسم الذكريات.

ويتذكر الأطفال الصغار الحقائق في تلك اللحظة، مثل هوية والديهم، أو أنه يجب على الشخص أن يقول (من فضلك)، وهذا ما يسمى بـ«الذاكرة الدلالية». لكن، مع ذلك، يفتقر الأطفال حتى عمر 2 و4 سنوات إلى «الذاكرة العرضية»؛ المتعلقة بتفاصيل حدث معين. ويتم تخزين مثل هذه الذكريات في عدة أجزاء من سطح الدماغ أو قشرته.

فعلى سبيل المثال، تتم معالجة ذاكرة الصوت في القشرة السمعية على جانبي الدماغ، بينما تتم إدارة الذاكرة البصرية عن طريق القشرة البصرية في الخلف. وهناك منطقة في الدماغ تسمى الحصين تربط جميع الأجزاء معا.

وقد يفشل الأطفال في تسجيل حلقات معينة حتى الفئة العمرية من 2 إلى 4 سنوات، لأن ذلك هو الوقت الذي يبدأ فيه الحُصين بربط أجزاء من المعلومات معا، كما تقول نورا نيوكومب أستاذة علم النفس بجامعة تيمبل بفيلادلفيا. موضحة «بالنسبة للأطفال الأصغر من هذه الفئة العمرية، قد تكون الذاكرة العرضية معقدة بلا داع في الوقت الذي يتعلم فيه الطفل التعرف على العالم». مرجحة أن يكون السبب وراء ذلك ان «الهدف الأساسي في العامين الأولين هو اكتساب المعرفة الدلالية، ومن وجهة النظر هذه، قد تكون الذاكرة العرضية في الواقع مصدر إلهاء». وذلك وفق ما ذكر موقع «لايف ساينس» العلمي.

وتشير نظرية أخرى إلى أننا نقوم بالفعل بتخزين هذه الذكريات المبكرة عندما كنا أطفالا، ولكننا نواجه صعوبة في تذكرها عندما نصبح بالغين؛ فعلى سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت عام 2023 نُشرت بمجلة «ساينس أدفانس» العلمية المرموقة، أن ذكريات الطفولة «المنسية» يمكن استعادتها في الفئران البالغة عن طريق تحفيز المسارات العصبية ذات الصلة بذكريات معينة باستخدام الضوء.

وشرع معدو الدراسة أولا في استكشاف العوامل التنموية التي يمكن أن تؤثر على فقدان الذاكرة لدى الصغار. فوجدوا أن الفئران التي لديها خصائص اضطراب طيف التوحد المرتبط بحالة النمو العصبي (ASD) كانت قادرة على تذكر ذكريات حياتها الأولى.

جدير بالذكر، هناك أسباب عديدة للتوحد، ولكن تم ربطه سابقا بفرط نشاط الجهاز المناعي للأم أثناء الحمل. لذلك، من أجل إنتاج فئران مصابة باضطراب طيف التوحد، قام الباحثون بتحفيز الجهاز المناعي لدى إناث الفئران أثناء الحمل؛ فهذا التنشيط المناعي ساعد في منع فقدان الذكريات المبكرة لدى النسل من خلال التأثير على حجم ومرونة خلايا الذاكرة المتخصصة في أدمغتها. وعندما تم تحفيز هذه الخلايا بصريا في الفئران البالغة غير المصابة بالتوحد، أصبح من الممكن استعادة الذكريات المنسية.

وهذه النتائج الجديدة تشير إلى أن تنشيط المناعة أثناء الحمل يؤدي إلى حالة دماغية متغيرة تغير مفاتيح النسيان الفطرية لدينا.

وفي تعليق على هذا الأمر، قال توماس رايان المعد المشارك في الدراسة الأستاذ المشارك في الكيمياء الحيوية بكلية ترينيتي بدبلن «على الرغم من أن البحث قد تم إجراؤه على الفئران ولم تتم دراسته بعد على البشر، إلا أنه يحمل آثارا مهمة لتعزيز فهمنا للذاكرة والنسيان عبر نمو الطفل، فضلا عن المرونة الإدراكية الشاملة في سياق مرض التوحد».

 

 

 

الشرق الاوسط

Top