• Tuesday, 23 July 2024
logo

تعزيزات «الناتو» تبدأ الوصول إلى كوسوفو

تعزيزات «الناتو» تبدأ الوصول إلى كوسوفو

أعلن «حلف شمال الأطلسي» (الناتو) أن أولى تعزيزاته إلى كوسوفو وصلت اليوم (الاثنين)، وذلك بعدما أدت صدامات مع محتجين من الإثنية الصربية إلى سقوط 30 جريحاً، في صفوف قوة حفظ السلام التي يقودها التكتل. وكان الحلف قد أعلن الأسبوع الماضي أنه بصدد إرسال نحو 700 عنصر إضافيين، بعد اندلاع أعمال عنف على خلفية نزاع حول انتخابات محلية في شمال كوسوفو.

وجاء في بيان للحلف أن نحو 500 جندي تركي يشكّلون النواة الأكبر للتعزيزات، وهم «سينتشرون في كوسوفو ما دام الأمر يقتضي ذلك»، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية». وتم إخطار كتيبة إضافية متعدّدة الجنسيات من قوات الاحتياط بوجوب البقاء على جهوزية، لتعزيز قوة «كفور» التي يقودها حلف شمال الأطلسي لحفظ السلام في كوسوفو: «إذا لزم الأمر».

وقاطع الصرب الانتخابات البلدية في أبريل (نيسان) في مناطق في شمال كوسوفو، ما أسفر عن انتخاب رؤساء بلديات ألبان بنسبة إقبال تقل عن 3.5 في المائة. وأشعل تنصيبهم مؤخراً من قبل حكومة كوسوفو أزمة جديدة.

والاثنين الماضي، أصيب 30 جندياً في قوة حفظ السلام التي يقودها «الناتو» في مواجهات رشق خلالها المحتّجون العناصر بالحجارة والقوارير وقنابل «المولوتوف». ويطالب المتظاهرون برحيل رؤساء البلديات الألبان الذين يعتبرونهم «غير شرعيين»، وكذلك رحيل شرطة كوسوفو. ولم تعترف صربيا بدعم من حلفائها الروس والصينيين، أبداً، بالاستقلال الذي أعلنه إقليمها السابق في 2008، بعد عقد من حرب دامية بين القوات الصربية والألبان الانفصاليين.

وتشجع بلغراد نحو 120 ألف صربي يقيمون هناك (ما بين 6 في المائة و7 في المائة من السكان) على تحدي سلطات بريشتينا. وتمارس ضغوط كبرى على كل من كوسوفو وصربيا لخفض منسوب التوتر. وينشر حلف شمال الأطلسي في كوسوفو قوة حفظ سلام، منذ تدخّله العسكري في عام 1999.

ضغوط لخفض التوتر
والأسبوع الماضي، اتهم رئيس وزراء كوسوفو، صربيا، بتدبير الاشتباكات، وسط تصاعد الضغوط الغربية على بريشتينا وبلغراد لتخفيف التوتر.

وقال رئيس وزراء كوسوفو، ألبين كورتي، أمام أعضاء البرلمان، إن «تصعيد الوضع في 29 مايو (أيار) كان مخططاً له ومنظماً بشكل جيد»، مؤكداً أنه «صنيعة بلغراد الرسمية»، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

واتهم كورتي صربيا بـ«حشد جماعات إجرامية» لإثارة هذه الاشتباكات، وأكد أن كثيراً من الصرب في كوسوفو «أُجبروا (من قبل بلغراد) على أن يكونوا دروعاً بشرية لمثل هذه الهجمات الإجرامية».

من جهتهما، أكد كل من: الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشار الألماني أولاف شولتس، بعد اجتماع (الخميس) مع قادة بلغراد وبريشتينا على هامش قمة، أنهما حثا كوسوفو على تنظيم انتخابات جديدة في البلديات الأربع.

وحمّلت الولايات المتحدة، الحليف التاريخي لكوسوفو والجهة المدافعة عن استقلالها، رئيس وزراء كوسوفو ألبين كورتي، مسؤولية الأزمة.

من جانبه، أكد الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش أنه أجرى محادثات مع وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، حول «تصرف مؤسسات بريشتينا غير المسؤول».

 

 

 

الشرق الاوسط

Top