• Sunday, 14 July 2024
logo

«فقدان الأحبة» قد يؤدي لخسائر صحية «فادحة»

«فقدان الأحبة» قد يؤدي لخسائر صحية «فادحة»

يمكن أن يؤدي «فقدان الأحبة» إلى خسائر صحية «فادحة»؛ ليس على مستوى الصحة النفسية فقط؛ لكن على مستوى الصحة الجسدية أيضاً. وكان باحثون في جامعة أريزونا الأميركية قد درسوا تأثير الحزن على وظائف القلب، ووجدوا أن «(الحزن الشديد) يمكن أن يسبب ارتفاعاً ملحوظاً في ضغط الدم، ويمكن أن يكون عامل خطر للإصابة بأمراض القلب».

وأظهرت نتائج الدراسة التي نُشرت (الخميس) في دورية «طب النفس الجسدي» Psychosomatic Medicine وجود ارتباط بين الفجيعة (شدة الحزن) أو ما يعرف علمياً باضطراب الحزن المطول، وبين ارتفاع ضغط الدم الانقباضي. وقالت ماري فرنسيس أوكونور، كبيرة باحثي الدراسة، وأستاذة علم النفس المشاركة في جامعة أريزونا الأميركية: «كانت فكرة (الموت نتيجة انفطار القلب حزناً)، والتي يمكن أن تحدث بعد فقدان أحد الأحباء، هي الدافع وراء بحثنا».

وجرى توثيق زيادة خطر الوفاة بعد وفاة أحد الأحباء في كثير من الدراسات العلمية. ونظرت الدراسة التي أجرتها أوكونور وزملاؤها إلى ضغط الدم بوصفه عاملاً مساهماً محتملاً. وتعتبر «الفجيعة» من «أكثر الضغوط النفسية والاجتماعية تأثيراً على صحة القلب والأوعية الدموية، كما تعتبر نوبات ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المصاحبة للضيق المرتبط بالفجيعة، إحدى الآليات المفترضة لهذا التأثير الضار»، وفق الدراسة.

وشملت الدراسة 59 مشاركاً فقدوا أحد أفراد أسرتهم العام الماضي. ووفق مؤلف الدراسة الرئيسي، رومان باليتسكي الذي كان طالب دكتوراه في جامعة أريزونا عندما أجريت الدراسة: «تم إجراء مقابلات مع المشاركين في الدراسة، وطُلب منهم التركيز على مشاعر الانفصال والتعلق، من خلال عملية أطلق عليها الباحثون اسم (استدعاء الحزن)». تحدث الباحثون مع كل مشارك لمدة 10 دقائق. وطلبوا من المشاركين مشاركة لحظة شعروا فيها بالوحدة الشديدة بعد وفاة أحبائهم. ثم قام الباحثون بقياس ضغط الدم للمشاركين في الدراسة.

ووفق الدراسة: «بعد تذكر الحزن، زاد ضغط الدم الانقباضي للمشاركين، وهو الضغط الذي يمارسه القلب على الشرايين أثناء انقباض القلب وضخه الدم. ومن بين 59 مشاركاً، شهد أولئك الذين أظهروا أعلى مستوى من أعراض الحزن زيادة أكبر في ضغط الدم أثناء تذكر مشاعر الحزن. ويعد اختبار الإجهاد اختباراً تصويرياً يكشف عن طبيعة تدفق الدم إلى القلب أثناء الراحة، وفي أثناء ممارسة التمارين الرياضية».

وتوضح أوكونور أن «هذا يعني أنه ليس موت أحد الأحباء فقط هو الذي يؤثر على القلب؛ لكن استجاباتنا العاطفية للخسارة هي التي تؤثر على قلوبنا». وأضافت أن «نتائج الدراسة مفيدة للأطباء؛ حيث تكشف أن الأشخاص الذين يعانون من (الفجيعة) معرضون بشكل أكبر لارتفاع ضغط الدم ومشكلات أخرى متعلقة بالقلب». وقالت: «من المهم للأطباء النفسيين والمعالجين تشجيع المرضى الذين يشعرون بالحزن على إجراء فحوصات طبية منتظمة، ففي كثير من الأحيان عندما نعتني بأحد أحبائنا ويموت، فإننا نتجاهل رعايتنا نحن الصحية».

وداخل مختبرها بالجامعة، تدرس أوكونور تدخلاً يسمى «استرخاء العضلات التدريجي»، وهو وسيلة لتعليم الأشخاص الذين يعانون الحزن الشديد أن «يشدوا مجموعات العضلات الرئيسية في أجسامهم، ثم يسترخوا تماماً».

ووفق أوكونور، فإن هذا النوع من التدخل المستند إلى تمرين الجسد يمكن أن يكون مفيداً للأشخاص، من حيث الحد من مشاعر الحزن ومن مستويات التوتر لديهم. وأضافت: «أواصل البحث عن تدخلات من شأنها أن تساعد في معالجة الجانب الجسدي والطبي للحزن، بالإضافة إلى الجانب العاطفي».

 

 

 

الشرق الاوسط

Top