• Thursday, 02 February 2023
logo

اتصالات أميركية ـ إسرائيلية لتحديد معالم العلاقات في عهد نتنياهو

اتصالات أميركية ـ إسرائيلية لتحديد معالم العلاقات في عهد نتنياهو

في وقت يسود فيه القلق بواشنطن والعواصم الأوروبية من التزامات رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف، بنيامين نتنياهو، لحلفائه في اليمين المتطرف والتي تشير إلى منحهم صلاحيات واسعة تجعلهم يتحكمون في حياة الفلسطينيين وتطلق أيديهم في توسيع الاستيطان، تشهد قنوات الاتصال الإسرائيلية - الأميركية نشاطاً واسعاً لتحديد معالم العلاقات...
فقد كشف عن أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجديد، هيرتسي هليفي، الذي سيتسلم مهامه مطلع الشهر المقبل، قام بزيارة إلى واشنطن تستغرق 4 أيام، في محاولة لبث رسائل طمأنة لواشنطن حيال العلاقات الثنائية، والتشديد على أن التعاون الأمني والعسكري بين الجانبين «لن يتأثر بهوية الحكومة الإسرائيلية المقبلة». كما قام رئيس الوزراء السابق، نفتالي بنيت، بزيارة مماثلة في البيت الأبيض، اجتمع خلالها مع عدد من كبار المسؤولين؛ بينهم مستشار الأمن القومي جيك سوليفان.
وأوضح بنيت أن زيارته جاءت بدعوة من الإدارة الأميركية لسماع رأيه في التطورات السياسية الجديدة في تل أبيب. وكتب في تغريدة له على «تويتر»، أمس الأربعاء، أن «الحكومة برئاستي أقامت علاقات جيدة ودافئة مع الولايات المتحدة، من خلال الحفاظ على المصالح الإسرائيلية. وآمل أن يستمر هذا الأمر». وأضاف أن «على الدولتين الحفاظ وتقوية العلاقة بينهما من دون علاقة بالتغيرات السياسية. وإسرائيل تواجه تحديات كبيرة، وأمامنا فرص أيضاً. وآمل أن يجري الحفاظ على العلاقة الجيدة مع الولايات المتحدة».
وقالت مصادر سياسية في تل أبيب إن سوليفان، الذي يعدّ المسؤول المركزي في العلاقة بين الرئيس الأميركي جو بايدن والحكومة في إسرائيل، وفي السعي لتحسين العلاقات بينهما، أنصت جيداً لبنيت، الذي نصحه بمنح نتنياهو فرصة لإدارة سياسة أحزاب اليمين وتشجيعه على سياسة مسؤولة تضمن علاقات جيدة بين الدولتين.
ومع أن المصادر المذكورة أكدت أن توجه بنيت هذا كان موجهاً إلى اليمين الإسرائيلي، الذي لفظه وعدّه خائناً لمبادئه لأنه أسقط حكم نتنياهو وأقام حكومة مع الوسط الليبرالي واليسار، إلا إن الجانب الأميركي احترم توجهه، وعدّه خطوة مهمة للعودة إلى السلطة والحفاظ على التيار السياسي اليميني الليبرالي الذي يرى في العلاقة مع واشنطن عموماً، ومع الإدارات الديمقراطية والجمهورية على السواء، أفضلية استراتيجية عليا لإسرائيل.
أما الجنرال هليفي، فاجتمع خلال زيارته مع كبار القادة الأمنيين والسياسيين في الإدارة الأميركية، وحاول التركيز على ضرورة التأكيد أنه «رغم الخلافات أو التوترات التي قد تتشكل على المستوى السياسي بين الجانبين، فإنه يجب العمل على ألا يتأثر التعاون الأمني». ولم تذكر المصادر هوية المسؤولين الذين يجتمع بهم هليفي خلال زيارته إلى واشنطن، غير أنه شدد على أنهم «الأشخاص الذين سيتعين عليه وعلى المؤسسة الأمنية الإسرائيلية العمل معهم في السنوات المقبلة». وأشارت المصادر إلى أن «واشنطن تعمل على اتخاذ مجموعة من القرارات الاستراتيجية المهمة بشأن عدد من القضايا المهمة والحساسة؛ من بينها الملف الإيراني والحرب في أوكرانيا». وشددت على أن لهذه القرارات «تأثيراً مباشراً على إسرائيل».
يذكر أن أوساطاً واسعة في الولايات المتحدة تعبر عن مخاوفها من طبيعة الحكومة الإسرائيلية المقبلة التي يعمل زعيم حزب «الليكود»، بنيامين نتنياهو، على تأليفها، مع شركائه من «الحريديين» وتيار «الصهيونية الدينية»، وتضم شخصيات يمينية متطرفة ذات توجهات عنصرية معادية للعرب والفلسطينيين ورافضة لحقوق المثليين. وأشار تقرير بثته «القناة12» للتلفزيون الإسرائيلي إلى أن الرسالة المركزية التي يعمل رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجديد على نقلها للمسؤولين الأميركيين، هي أن «العلاقة الأمنية بين إسرائيل والولايات المتحدة ستتواصل على نحو مستقر».
وكانت واشنطن أكدت، الأحد الماضي، عبر وزير خارجيتها، أنتوني بلينكن، أن الإدارة الأميركية ستحكم على حكومة نتنياهو، وفق أعمالها وليس وفق الشخصيات التي تشارك فيها من اليمين المتطرف. وأكد بلينكن أن الإدارة الأميركية تعتزم العمل من كثب مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة. وقال في مؤتمر لمنظمة «جاي ستريت» اليهودية اليسارية، إن «المساعدات الأمنية لإسرائيل مصونة ومكفولة»، مشيراً إلى أكثر من 3 مليارات دولار تقدمها الولايات المتحدة لإسرائيل في شكل تمويل عسكري خارجي.
وانتقد ليبراليون إسرائيليون بلينكن على خطابه هذا، وقالوا إنه «ضيّع فرصة لتوجيه رسالة رادعة لنتنياهو؛ لو كانت الإدارة جادة في تحذيرها المبطن له منذ المجيء بحكومة تضم قيادات استيطانية عنصرية كاهانية مثل إيتمار بن غفير». ورأوا أن «اللحظة كانت مواتية»؛ لأن المنبر مناسب للحديث بلغة الردع لنتنياهو، فمنظمة «جاي ستريت» هي لوبي إسرائيلي جديد طرح نفسه منذ 2007 على أنه صوت يهودي أميركي ضد الاستيطان، ومؤيد لحل الدولتين، وبديل عن اللوبي الإسرائيلي التقليدي واسع النفوذ خصوصاً في الكونغرس، والذي يعمل حارساً صارماً لمصالح إسرائيل في واشنطن.

 

 

الشرق الاوسط

Top