• Sunday, 21 April 2024
logo

وفد أمني عراقي رفيع يصل شنگال

وفد أمني عراقي رفيع يصل شنگال

وصل وفد رفيع ضم قادة كبار من الجيش العراقي، اليوم السبت، إلى قضاء شنگال (سنجار).

وضم الوفد كلاً من كلاً من رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عبد الأمير يارالله، ونائب العمليات المشتركة الفريق أول الركن عبد الأمير الشمري، يرافقهم معاون رئيس أركان الجيش للعمليات وقائد القوات البرية ومدير الاستخبارات العسكرية وعدد من القادة الأمنيين.

وفق مصادر مطلعة، فإن الزيارة جاءت لتفقد القطعات العسكرية ومتابعة الوضع الأمني والاطلاع على الجهد الاستخباراتي.

وكان وفد أمني رفيع برئاسة رئيس جهاز الأمن الوطني حميد الشطري ورئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول الركن عبد الأمير يارالله ونائب العمليات المشتركة الفريق الأول الركن عبد الأمير الشمري وعدد من القادة الأمنيين، قد زار شنگال في 21 الشهر الجاري، بهدف تفقد القوات الأمنية ومتابعة الوضع الأمني.

وتأتي زيارة الوفد الأمني العراقي بالتزامن مع الاشتباكات الأخيرة بين مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK وقوات الجيش العراقي في قضاء شنگال ومجمعات تابعة له .

وتشهد مناطق عدة في قضاء شنگال منذ مدة، اشتباكات متقطعة بين مسلحي PKK والجيش العراقي، أسفرت عن إصابات من الجانبين.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتصادم فيها مسلحو PKK مع قوات الجيش العراقي في شنگال، إذ تتكرر الصدامات بين الجانبين بين الحين والآخر، حيث يخلق مسلحو الحزب المدعومون من فصائل في ميليشيات الحشد الشعبي المشاكل في المنطقة.

ولاتزال قوات تابعة لـ PKK وفصائل في ميليشيات الحشد الشعبي تنتشر في شنگال على الرغم من الاتفاقية التي وقعتها حكومتي إقليم كوردستان والاتحادية، في أكتوبر/ تشرين الأول 2020 بهدف إعادة الاستقرار إلى شنگال وعودة النازحين عبر إنهاء وجود PKK وميليشيات الحشد والجماعات المرتبطة بهما في المدينة ونشر قوات اتحادية نظامية.

ورغم أن قوات البيشمركة تمكنت من طرد إرهابيي داعش من شنگال في 2015 في عملية عسكرية واسعة شارك فيها الآلاف من مقاتلي البيشمركة بإشراف مباشر من الزعيم الكوردي مسعود بارزاني وبدعم جوي من قوات التحالف، إلا أنها انسحبت من المنطقة بعد أحداث 16 تشرين الأول / أكتوبر 2017 تفادياً للصدام مع القوات الأمنية العراقية وميليشيات الحشد التي شنت هجوماً واسعاً غير مبرر على المناطق الكوردستانية المستقطعة ومن بينها قضاء شنگال عقب استفتاء الاستقلال في إقليم كوردستان في العام نفسه، كما أن PKK  وجد له موطىء قدم في القضاء بالتنسيق مع فصائل من ميليشيات الحشد.

 

 

باسنيوز

Top